babil-uni

بحثت دراسة علمية في كلية التربية للعلوم الإنسانية بجامعة بابل، أثر المناخ في التباين المكاني لفصل نمو محاصيل الخضر في العراق.

وتناولت الدراسة  التي أعدتها الباحثة سماح عامر ابراهيم، اثر المناخ في التباين المكاني لفصل نمو محاصيل الخضر في العراق ومعرفة مدى ملائمة الإمكانات المناخية المتوفرة في العراق مع متطلبات محاصيل الخضر بغية التوسع في زراعة محاصيل خضر اكثر ملائمة, وزراعة محاصيل جديدة اخرى تتناسب متطلباتها مع الامكانات المناخية المتوفرة في العراق.

وركزت الدراسة، على دور المناخ في اظهار التباين المكاني لفصل نمو محاصيل الخضر إذ ان محاصيل الخضر لا يتساوى موسم نضجها في كل العراق, ما يتسبب ذلك في اختلاف طول فصل نموها بين مناطق العراق المختلفة .

وأوصت الدراسة، بضرورة حماية محاصيل الخضر من مظاهر الطقس القاسي، وتوفير مستلزمات العناية بمحاصيل الخضر من المبيدات، وعمل برامج حكومية تساعد على مكافحة المحاصيل لمنع أصابتها بالأمراض, والالتزام بمواعيد الزراعة، وتسهيل مهمة الباحثين والدارسين من قبل الدوائر الحكومية والرسمية للحصول على البيانات المناخية الخاصة بفصل النمو لبناء دراسات مستفيضة لغرض الوصول الى وضع البرامج والخطط التنموية والاقتصادية .

المزيد حول أخبار الوزارة
المزيد من المقالات