14550681_1670972986549437_1976455690_o

أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عبد الرزاق العيسى على أهمية رصانة الجامعات العراقية ومنع التدخل السياسي في شؤونها مباركا بدء العام الدراسي الجديد

وقال في كلمة وجهها للملاكات التدريسية والطلبة بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد ان الجامعات صرح علمي مفتوح للجميع ولا معيار فيها سوى العلم والتفوق، مؤكدا حرص وزارة التعليم العالي على رصانتها ومنع أي تدخل سياسي في شؤونها.

وفيما يأتي نص الكلمة :

بسم الله الرحمن الرحيم

وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا

صدق الله العلي العظيم

يستقبل العراق عاما دراسيا جديدا ، وحين نقول العراق لا نبالغ في الأمر ، ذلك أن العلم والتعليم العالي على وجه الخصوص ، يعني ويخص جميع شرائح المجتمع العراقي ، فالجندي الذي يقاتل انما يقاتل دفاعا عن مدرسة أو كلية أو جامعة ، وهو بذلك يدافع عن المستقبل قبل دفاعه عن الحاضر ، وكذلك الأمر في كل مفاصل الدولة ، إذ إن كل الشرائح الاجتماعية تستند إلى طالب أو معلم أو أستاذ جامعي .

لذا أتقدم بالتهنئة إلى ملاكات التعليم العالي كافة من أساتذة وموظفين واخص بالتهنئة أبناءنا الطلبة ، فالعيد عيدهم يحتفلون في بدايته ويقطفون ثماره في نهاية العام الدراسي؛ لذلك أريد أن اذكر أبناءنا الطلبة بأن الطالب في الجامعة عليه أن يترجم المعنى الحقيقي لكلمة طالب، وعليه أن يطلب ويسأل ويبحث، لكي يحصل على ما يريد فتكتمل حلقة التعليم والبحث العلمي.

وفي الوقت الذي أهنئ فيه زملائي أساتذة الجامعات، وأبارك لهم عامهم الجديد وهو عام مميز بعد الانتصارات التي تحققت على قوى الظلام والجهل، أود أن اذكر الجميع بالاهتمام بالنازحين من أساتذة وطلبة، وتذليل كل الصعوبات التي تقف عائقا بينهم وبين حياتهم العلمية والعملية، كما يسرنا أن نؤكد على ضرورة استئناف الدوام في جامعة الأنبار التي كانت اسيرة بيد داعش ، وهي جامعة عريقة ، وعلى الرغم مما مرت به من ظروف فإنها حصلت على موقع ضمن تصنيف QS العالمي؛ ولا شك أن الحياة الجامعية ترسل رسائل اطمئنان لكل العالم بأن الحياة آمنة والمجتمع ينبض بالحياة، ولقد أسهمت عودة الدوام في جامعة تكريت أيما إسهام في عودة النازحين إلى محافظة صلاح الدين واستقرار الوضع الأمني فيها ، لذلك وبعد ان يعود الدوام في جامعة الانبار لا يبقى أمامنا سوى جامعة الموصل التي نضج الطريق إلى استعادتها وأينعت سبل عودتها إلى الإشعاع العلمي.

14522400_1670973006549435_1637444853_o

زملائي الاعزاء :

الجامعة صرح علمي، وهي أشبه بمحطة تنقل المسافرين إلى منطقة أكثر إشعاعا وحياة أكثر جمالية ومستقبل أكثر ازدهارا، لذلك يجب أن تبتعد عن الشخصنة  فالجامعة للجميع وليس لأحد دون سواه ، ولا معيار فيها سوى العلم والتفوق ، ولامجال لتسييسها ، لذلك نحرص على رصانتها ونمنع أي تدخل سياسي بشؤونها .

ختاما لا يسعنا إلا أن أهنئكم بالعام الدراسي الجديد ، داعيا الله العلي القدير أن يجعله عام علم وازدهار في كل مفاصل التعليم العالي، وعام أمن وخير وبركة على الشعب العراقي ، إنه عام التحدي ، وهو عام التخلص من دنس وظلام الإرهاب الذي لم يبق منه إلا أنفاسه الأخيرة .

ولا شك انه سيكون عام النصر والتفوق العلمي معاً

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الدكتور عبد الرزاق العيسى

وزير التعليم العالي والبحث العلمي

2016/10/3

المزيد حول slideshow
المزيد من المقالات