17-10-2016

بسم الله الرحمن الرحيم

ونحن في بداية عامنا الدراسي الجديد، يأبى ابطالنا إلا أن يحملوا لنا بشائر النصر والاطمئنان، ففي هذه اللحظات وبعد ان افتتحنا جامعة الانبار ، وهي اخر جامعة كانت اسيرة بيد عصابات داعش الظلامية، يزف لنا ابطالنا اولى بشائر النصر في الموصل ام الربيعين، وكأنهم يقولون: ها نحن نرفع من مدننا كل مخلفات الظلام الداعشي، فاستعدوا لكي تعاود الجامعات اشعاعها .
وفي هذه المناسبة العظيمة، ندعو لابطالنا بالنصر المؤزر ولشهدائنا بالرحمة والغفران ولجرحانا بالشفاء العاجل ، ولكم يا طلبتنا الاعزاء بدوام النجاح ، فنجاحكم لم يعد يخصكم وحدكم ولم يعد مشروعا فرديا ، بل هو جزء من رد الدين للدماء التي أنارت لكم طريق العلم والمعرفة وحرستكم من الظلام والتخلف ..
تحية اجلال وتقدير لقواتنا الامنية وحشدنا الشعبي .. دمتم بأمان في ظل سواعد ابطال العراق .. ودام العراق زاهرا بأبطاله وحماة أرضه .
ونعاهدكم على محاربة كل اشكال الظلام بالعلم والمعرفة ولا نترك للظلاميين ثغرة للنمو والهيمنة بأفكارهم المتحجرة ، سننتصر لكم مثلما ذدتم عنا ووفرتم لنا المناخ الملائم للدراسة والاستمرار والنجاح.

د . عبد الرزاق العيسى
وزير التعليم العالي والبحث العلمي

المزيد حول slideshow
المزيد من المقالات