عقدَت كلية التربية في الجامعة المستنصرية، ندوة عن مخاطر المخلفات على الأنهار وبيان الآثار السلبية وطرق معالجتها بمشاركة باحثين ومختصين. وتضمنت الندوة، أربع أوراق بحثية تناولت في الأولى الدكتورة عبير يحيى دراسة واقع  نهر دجلة في بغداد، فيما قدمت الورقة البحثية الثانية الدكتورة فاطمة مهند والتدريسية أحلام احمد عن الملوثات وتأثيراتها السلبية على الأنهار بشكل عام في العراق، فيما تناولت الورقة البحثية الثالثة التي قدمتها كل من الدكتورة إسراء موفق والدكتورة نجلة عجيل  مخاطر الملوثات المنصرفة من مستشفيات بغداد والتي تصب في الأنهار، وعرجت الورقة الرابعة الدكتور سعد عبيد المخلفات البيئية اللامنظورة وهي المخلفات المتسربة من أسفل مواقع مياه الصرف الصحي والتي تعد أشد وأقوى المخلفات خطورة. وبينت الندوة، أبرز الابتكارات المعتمدة في العالم للتخلص من النفايات وكيفية الاستفادة من التجارب العالمية خلال عرض فيلم قدمه كلّ من الدكتور هشام صلاح والدكتور زياد محمد.

عقدَت كلية التربية في الجامعة المستنصرية، ندوة عن مخاطر المخلفات على الأنهار وبيان الآثار السلبية وطرق معالجتها بمشاركة باحثين ومختصين.

وتضمنت الندوة، أربع أوراق بحثية تناولت في الأولى الدكتورة عبير يحيى دراسة واقع  نهر دجلة في بغداد، فيما قدمت الورقة البحثية الثانية الدكتورة فاطمة مهند والتدريسية أحلام احمد عن الملوثات وتأثيراتها السلبية على الأنهار بشكل عام في العراق، فيما تناولت الورقة البحثية الثالثة التي قدمتها كل من الدكتورة إسراء موفق والدكتورة نجلة عجيل  مخاطر الملوثات المنصرفة من مستشفيات بغداد والتي تصب في الأنهار، وعرجت الورقة الرابعة الدكتور سعد عبيد المخلفات البيئية اللامنظورة وهي المخلفات المتسربة من أسفل مواقع مياه الصرف الصحي والتي تعد أشد وأقوى المخلفات خطورة.

وبينت الندوة، أبرز الابتكارات المعتمدة في العالم للتخلص من النفايات وكيفية الاستفادة من التجارب العالمية خلال عرض فيلم قدمه كلّ من الدكتور هشام صلاح والدكتور زياد محمد.

المزيد حول أخبار الجامعات
المزيد من المقالات