وجه  وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عبد الرزاق العيسى , الملحقيات الثقافية ببذل أقصى الجهود من أجل تذليل الصعوبات التي قد تواجه الطلبة الدارسين في الخارج.

وقال العيسى خلال الاجتماع السنوي الأول للدوائر الثقافية التي نظمته دائرة البعثات والعلاقات الثقافية, إن الطلبة الدراسين في الخارج يمثلون ثروة علمية يجب تذليل الصعوبات كافة التي تواجههم في الدول التي يدرسون فيها.

وأكد أن وزارة التعليم العالي سخرت كافة إمكاناتها وحشدت طاقاتها من اجل الانفتاح على دول العالم المتقدمة من خلال ارسال الالاف من الطلبة الى العديد من دول الابتعاث والدراسة في الجامعات العالمية الرصينة للارتقاء بالمستوى التعليمي للطلبة ونقل الخبرات ليعودوا إلى وطنهم ويساهموا في مسيرة التطور والبناء.

وأضاف العيسى أن الأزمة المالية لم تمنع وزارة التعليم العالي من استمرار برنامج الابتعاث حيث أطلقت100 بعثة في الاختصاصات النادرة لدراسة الدكتوراه بعد الاتفاق مع عدد من الجامعات العالمية على تخفيض الأجور الدراسية ليتسنى للوزارة تغطية النفقات الدراسية للطلبة.

بدوره أعرب وكيل الوزارة للشؤون العلمية والعلاقات الدولية سلام حسن خوشناو عن تفاؤله بقدرة الوزارة على تطويق الآثار التي قد تخلفها الأزمة المالية في ملف البعثات الدراسية.

فيما قال مدير عام دائرة البعثات والعلاقات الثقافية الدكتور صلاح الفتلاوي إن ثمة جهود حثيثة في اتجاه تطوير عمل الملحقيات الثقافية على وفق آليات ستخدم عملها وتحقق أهدافها المنشودة.

المزيد حول slideshow
المزيد من المقالات