أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عبدالرزاق العيسى، أن إستراتيجية الوزارة استدعت إقرار قوانين وتعليمات جديدة تنسجم مع تطبيق معايير الرصانة العلمية بما يحقق التنمية وتحويل الجامعات إلى مؤسسات منتجة.

جاء ذلك خلال الندوة التي نظمها معهد التقدم للسياسات الإنمائية التي حضرها خبراء ومختصون ورؤساء جامعات لاستعراض إستراتيجية وزارة التعليم العالي.

وقال العيسى إن وزارة التعليم عملت خلال المدة الماضية على رسم السياسات لوضع 25 إستراتيجية لتغيير القوانين والأنظمة والتعليمات القديمة منها تعليمات الترقيات العلمية وتعديل  قانون وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتعليمات قانون التعليم الأهلي والعمل على دراسة إستراتيجية الابتعاث وإعادة النظر بدراسة نظام المقررات الدراسية.

وأضاف ان الوزارة وضعت إستراتجية لتطوير التعليم بدءا من الطالب عبر  تأهيله ليكون ضمن سوق العمل واستحداث تخصصات علمية تلاءم متطلبات حاجة المجتمع، مبينا ان الوزارة  اتخذت إجراءات من شأنها الإفادة من حركة البحث العلمي لخدمة المجتمع من خلال اعتماد البحوث التطبيقية لإيجاد الحلول والعلاجات لمشكلاته .

وتابع أن الوزارة عملت على إبعاد الجامعات عن أية تدخلات سياسية بعدّها مؤسسات تعليمية ترفد المجتمع بكل احتياجاته، مستعرضا القرارات والإجراءات التي اتخذتها الوزارة لترصين التعليم العالي في الجامعات الحكومية والأهلية.

المزيد حول slideshow
المزيد من المقالات