نظمت الجامعة المستنصرية ندوة علمية عن مسارات إعداد الموازنة العامة الإتحادية ومتابعة تنفيذها في العراق، بمشاركة عدد من المختصين والباحثين والتدريسيين من مختلف الوزارات والجامعات العراقية.

وقال رئيس الجامعة المستنصرية الدكتور حميد فاضل التميمي، إن الندوة تهدف إلى بيان أهمية الموازنة العامة كأداة رئيسة للسياسة المالية يُمكن من خلالها تنشيط قطاعات الإقتصاد المختلفة، والحفاظ على الإستقرار المالي وتخفيف حدة الفقر عبر البرامج والاعانات المقدمة، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وبحث موضوع التقليل من الإعتماد على الواردات النفطية كمصدر وحيد لإيرادات الموازنة.

وتناولت الندوة الأساليب الحديثة لإدخال الحوكمة الذكية في إعداد الموازنات العامة، وكيفية مراقبة تنفيذ بنودها وإصدار الحسابات الختامية، مع إستعراض عدد من التجارب التي طبقتها دول بريطانيا وهولندا وسنغافورة وماليزيا والإمارات العربية المتحدة.

وتطرقت الندوة إلى فاعلية تطبيق موازنة البرامج والأداء والفرق بينها وبين موازنة البنود، وتأثيرها على التخطيط الإستراتيجي لأهداف الإدارة المالية العراقية، ورقابة الهيئات المستقلة على الموازنة ودورها في توجيه مسارات إعدادها.

المزيد حول أخبار الجامعات
المزيد من المقالات