شارك وفد من وزارة العلوم والتكنولوجيا المدمجة في ورشة عن البطاقة الذكية في قطاع المصارف العراقية، بمشاركة باحثين ومختصين في المجال الاقتصادي.

وتناولت الورشة التي نظمها مركز النهرين للدراسات الاستراتيجية ومستشارية الامن الوطني، الوضع المالي في ظل الازمة العالمية وظهور مصطلح جديد “الشمول المالي” ما يعني وصول الخدمات المالية الى طبقات المجتمع كافة وآليات تطوير الاقتراض ونسب المشمولين عبر البطاقة الذكية ومبدأ توطين الرواتب لأكثر من 8 ملايين مواطن.

وبينت الورشة آلية تحفيز المؤسسات من خلال مضاعفة وتحديث نظام المدفوعات للأدوات المالية ودعم القطاعين العام والخاص وتشجيع الاستثمار والبنى التحتية ووضع الاطر القانونية والتنظيمية لدعم المنافسة وحماية المستهلك، فضلاً عن تحديد المعايير للمصارف من اجل اشراكها في مشروع البطاقة الذكية ومراقبة الحسابات وتفعيل مشروع الجباية الالكترونية وتوفير الحماية للصراف الآلي.

المزيد حول العلوم و التكنولوجيا
المزيد من المقالات