نظم المركز الوطني لبحوث وعلاج أمراض الدم في الجامعة المستنصرية، محاضرة علمية عن تشخيص وعلاج سرطان الدم النقياني الحاد، بمشاركة عدد من المختصين والتدريسيين.

وتضمنت المحاضرة التي ألقاها مدير المركز العراقي لبحوث السرطان والوراثة الطبية بالجامعة الدكتورة عبير أنور أحمد، توضيح التصنيفات المختلفة لسرطان الدم النقياني الحاد والتي تنقسم إلى سبعة أجزاء حسب شكل الخلايا المرضية، وأسباب الإصابة بهذا المرض السرطاني الذي يصيب كلاً من الدم والنخاع والنسيج الإسفنجي الموجود داخل العظام التي تتكون فيها خلايا الدم.

وتناولت المحاضرة كيفية تشخيص سرطانات الدم بالاعتماد على الفحوصات السريرية والمختبرية والجينية والصبغات الخاصة والمناعية، والتقسيم الحديث لأنواع سرطانات الدم وفق منظمة الصحة العالمية، ومستويات الاستجابة للعلاج والتغيرات الخلوية والسريرية المرافقة للتغيرات الجينية في هذه الأمراض، فضلاً عن بيان نسب حصولها بين الأطفال والبالغين.

وتطرقت المحاضرة إلى أنواع سرطان الدم التي تعقب الخصوع للعلاج الكيميائي لدى المصابين بأمراض السرطان الأخرى، ودور الطفرات والتغيرات الجينية في حدوث هذه الأمراض، وطرق علاج سرطان الدم النقياني التي تختلف حسب نوع المرض وتشمل العقاقير الكيمياوية والمضادات الحيوية والمنشطات والمساعدات والعلاج المناعي الجديد الذي يستعمل ضد الخلايا السرطانية وحدها دون أن يؤثر على خلايا النخاع الأخرى.

المزيد حول أخبار الجامعات
المزيد من المقالات