شارك وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عبد الرزاق العيسى باحتفال النصر الذي اقامته جامعة الفلوجة وكرم الاوائل بمناسبة تخرج الدورة الثالثة من طلبتها

وقال العيسى في كلمته خلال حفل النصر والتخرج الذي حضره نواب وسياسيون ووجهاء وعدد من روؤساء الجامعات إن جامعة الفلوجة واساتذتها وطلبتها سيأخذون زمام المبادرة في إعادة تأهيل مدينتهم التي كانت ضحية للإرهاب وأنهم سينعشون مفاهيم الحب والتواصل والتعايش السلمي.

وأضاف أن هذا الجيل من الطلبة المتخرجين يقع على عاتقهم دور مهم وفاعل بوصفهم جامعيين يمتلكون أدوات التأثير والمعالجة ولايمكن لغيرهم أن ينجح بهذه المهمة التي ينتظرها المجتمع بعد أن عانى من مخلفات الحروب والأزمات المتراكمة.

وأكد وزير التعليم العالي الدكتور عبد الرزاق العيسى على ضرورة استيعاب الصعوبات والتحديات في مرحلة ما بعد الانتصار والإفادة منها في تحديد الأهداف وبلوغها بعد تشخيص المعوقات السياسية والاجتماعية ومعالجة أسبابها علميا عبر قراءات مختصة ودراسات تأخذ طريقها الى التطبيق.

بدوره ثمن رئيس الجامعة الفلوجة الدكتور محمد الحمداني في كلمته المتابعة الحثيثة لمعالي الوزير ودعمه الجامعات المستحدثة من اجل تطوير بناها التحتية وبرامجها العلمية مؤكدا أن جامعة الفلوجة احتضنت الطلبة من كل محافظات العراق وأنها عازمة على تأسيس مرحلة جديدة تحقق هدف الرسالة الوطنية بعد حقق العراقيون نصرهم النهائي على فلول الجريمة والارهاب الداعشي.

وفي هذا السياق كرم وزير التعليم العالي ورئيس جامعة الفلوجة الطلبة الاوائل فيما اعرب المتخرجون عن تفاؤلهم بحفاوة التكريم ودلالاته التي تحملهم مسؤولية الشعور العالي بالمهمة الملقاة على عاتقهم في الاسهام في بناء المجتمع وصناعة مقومات النجاح في المرحلة المقبلة.

المزيد حول slideshow
المزيد من المقالات