نظمت كلية العلوم في جامعة بابل محاضرة عن استعمال الكاربون النانوي للكشف عن التلوث البيئي، بمشاركة باحثين ومختصين .

وتضمنت المحاضرة التي قدمها الدكتور حكمت عدنان جواد المسلماوي شرحا عن الكاربون النانوي الذي يُعد من أكثر المواد تحسساً للبيئة المحيطة به واستعماله بشكل كبير في الكشف عن الكثير من الملوثات البيئية كمتحسس غازي في الماء والهواء.

وبينت المحاضرة، أن الصفة السيئة الوحيدة التي يتسم بها الكاربون النانوي تكمن في عدم ذوبانه بمعظم المذيبات العضوية والتي جعلت عملية تصنيع أجهزة التحسس باستعماله صعبة بعض الشيء في عموم البحوث العلمية.

وأوضحت المحاضرة أن العلماء والباحثين بذلوا جهودهم لحل هذه المشكلة عن طريق ربطه كيميائيا ببعض الصبغات العالية الذوبانية وإضفاء الصفة اللونية عليه مما منح فرصة استعماله في مجال التقنيات التحسسية البصرية مثل الالبسومتري وغيره، كما تم خلال السنوات الماضية الكشف عن أنواع الملوثات سيما الناتجة عن الأسمدة الكيمياوية باستعمال هذا النوع من الكاربون.

المزيد حول أخبار الجامعات
المزيد من المقالات