أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي إنهاء التزامات العراق بشأن تدمير مخلفات الاسلحة الكيميائية بموجب الاتفاقية الدولية ومشيدة باجراءات مؤسساته الوطنية في اتمام المعالجات الفنية والعلمية اللازمة

 

 

وفي هذا السياق اكد رئيس الوفد العراقي وزير  التعليم العالي والعلوم والتكنولوجيا الدكتور عبد الرزاق العيسى المشارك في اجتماعات المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية في لاهاي وبحضور سفير العراق هشام العلوي وعدد من ممثلي المؤسسات المختصة أن العراق يعلن للمنظمة وللدول الأعضاء فيها وللعالم كله أنه قد أكمل تدمير المخلفات الكيميائية وأصبح خاليا من تلك الاسلحة ومواقع انتاجها ومعداتها التزاما بأحكام المادة الأولى من اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية.

وأضاف أن العراق يعمل الان ومستقبلا ومن خلال مؤسساته الوطنية وفي مقدمتها وزارة التعليم والعلوم والتكنولوجيا بالتعاون مع وزارة الخارجية العراقية وهيئة الرقابة الوطنية على منع أي خطر يطال المواطنين بسبب مخلفات تلك الأسلحة والتعاون الوثيق مع المنظمة الدولية حرصا على دعم الأمن والسلم الدوليين لافتا الى أن العراق منذ انضمامه الى اتفاقية حظر الاسلحة الكيميائية في عام 2009 وضع خارطة لتأسيس تفاهم جاد وتعاون غير مسبوق مع المنظمة الدولية لتنفيذ التزاماته في مجال إتلاف وتدمير مخلفات البرنامج الكيميائي السابق الذي أنشأه النظام البائد لترهيب دول الجوار وقبل ذلك الشعب العراقي مشيرا الى أن مدينة حلبجة كانت شاهدا على جريمة العصر التي اقترفها النظام الصدامي آنذاك حيث تحولت الى مقبرة لأكثر من خمسة آلاف شخص من الضحايا المدنيين الذين استهدفوا بالأسلحة الكيمائية المحرمة دوليا.

وتابع أن الشروع بخطوات تنفيذ خطة التدمير بدأنت في نهاية آذار من عام 2017 وتم الانتهاء من ذلك في تشرين الثاني من العام نفسه مثمنا الجهود المهمة التي بذلها خبراء المنظمة الدولية في مساعدة العراق في هذا المسار ومعربا عن تقدير الحكومة العراقية لكل الدول الصديقة التي قدمت الاستشارات الفنية والعلمية للعراق وتمكينه من تحقيق هذا الإنجاز الكبير .

المزيد حول slideshow
المزيد من المقالات