حث وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عبد الرزاق العيسى على تعزيز البنية العلمية والاستشارية لتأمين المواد الكيميائية وتحجيم افرازاتها المضرة بالبيئة والانسان.

جاء ذلك خلال كلمته في المؤتمر الوطني الثالث للسلامة والأمن الكيميائي والبايولوجي والإشعاعي والنووي الذي اقامته جامعة بابل بالتعاون مع مؤسسات الدولة والمنظمات الدولية.

ووصف العيسى المؤتمر بالبصمة الجديدة التي تضاف الى سجل العراق في مجال مكافحة ومعالجة المواد والمخلفات الكيميائية والتصدي للتحديات وتجسير علاقات التعاون بين المؤسسات الوطنية ونظيراتها الإقليمية والدولية.

وأضاف ان وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وجامعاتها العريقة ومؤسسات العلوم والتكنولوجيا أثبتت أنها من المؤسسات المبادرة لوضع الحلول والعلاجات الرصينة وأنها حققت منجزا مهما في ظرف استثنائي تمكن فيه المخلصون من اعلان العراق بلدا خاليا من كل ما يهدد الحياة. وكرم وزير التعليم العالي عددا من ممثلي السفارات الداعمة للعراق في مجالات البحوث العلمية والتقنية الهادفة.    

المزيد حول slideshow
المزيد من المقالات