نظمت كلية الصيدلة في الجامعة المستنصرية، ندوة عن دور التشخيص المجهري والمناعي والفحص النسيجي لسرطان عنق الرحم، بمشاركة عدد من التدريسيين والباحثين.

وتضمنت الندوة التعريف بسرطان عنق الرحم وأهم العوامل المسببة له، وتفعيل التعاون مع المؤسسات الصحية الحكومية بغية توفير مستلزمات التشخيص المبكر والعلاج الآمن، فضلاً عن استعراض تطورات البرنامج العراقي للكشف عن هذا السرطان وأحدث الدراسات والنتاجات البحثية.

وتناولت الندوة محاور عدة تشمل وبائية سرطان عنق الرحم بالإعتماد على إحصائيات سجل السرطان العراقي، وطرق منظمة الصحة العالمية في التحري عن المرض، ودور الفايروس الحليمي البشري في التسبب بالمرض وأهمية لقاح  BCG  في مكافحة هذا الفايروس، وآلية الكشف المبكر عن طريق مسحة عنق الرحم مع زرع الخلايا والأنسجة المصابة.

وأوصت الندوة بإيجاد قاعدة بيانات لمستويات الإنتشار في العراق، والقيام بحملات توعية للملاكات الطبية للكشف المبكر عن المرض ، وتحديد المختبرات الخاصة بالتشخيص المبكر للحالات وتسجيلها ومتابعتها من المراكز البحثية.

المزيد حول أخبار الجامعات
المزيد من المقالات