حصل التدريسي في مركز بحوث التقنيات الإحيائية في جامعة النهرين الدكتور سعد صالح مهدي، على براءة اختراع عن التنبؤ بخطر حدوث متلازمة تعدد الأكياس المبيضية في النساء من خلال تعدد طرز الجينات المسؤولة عن إفراز الأنسولين.

وتهدف براءة الاختراع التي منحها الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية في وزارة التخطيط إلى معرفة المسبب الجيني الوراثي لملازمة تكيس المبايض في النساء التي تكون من نتائجه الإصابة بداء السكري النوع الثاني ومقاومة عمل الأنسولين الذي يؤدي إلى العقم في الكثير من الحالات.

وبينت البراءة أن قياس حجم المبيض وعدد تجويفاته يعدّان لهما قيمة عالية في التنبؤ باحتياطي المبياض في السيدات كما أن الخلل في إنتاج الهرمونات قد يؤثر في إنتاج البويضات أو يحول دون إنتاجها نهائياً، ما يجعل عملية الحمل بشكل طبيعي أمراً صعباً.

المزيد حول أخبار الجامعات
المزيد من المقالات