حصل فريق بحثي في كلية الهندسة بجامعة بابل، على براءة اختراع لتصميمه منظومة أمنية ذكية بالاعتماد على تمييز وجوه الأشخاص والتعرف على لوحات المركبات.

وتهدف براءة الاختراع التي تألف فريقها البحثي من  التدريسيين الدكتور حسن جاسم مطلك، والدكتور إيهاب عبد الرزاق حسين، والباحث علي شعبان حسوني، فضلا عن الباحث في شركة توزيع المنتجات النفطية بوزارة النفط مهران عبيد وحيد، الى التعرف  على الأشخاص عبر استعمال نظام لتمييز الوجوه الذي تم بناؤه على أساس المعالجة الصورية للأشخاص، عبر برمجة معالج الكتروني دقيق باستعمال خوارزميات ذكية خاصة.

وتتكون البراءة من بوابة ذات قفل الكتروني وكاميرة يتم تنصيبها أعلى البوابة ترتبط بمتحكم دقيق يقوم بالإيعاز إلى الكامرة بالتقاط صورة للشخص الذي يروم الدخول عبر  البوابة وحفظها   في المتحكم الدقيق  على ان تتم مقارنة صورة وجوه الأشخاص ومدى تطابقها .

واستعملت في البراءة برمجيات( Imperialist Competitive Algorithm) للمعالجة الصورية وهي خوارزميات ذكية تستعمل لأول مرة في هذا المجال، فضلا عن نظام له القابلية على التعرف على لوحة المركبة الداخلة إلى مرآب المركبات اعتمادا على تقنيات تحليل الصور الرقمية (Digital ImageAnalysis ).

وتتميز المنظومة الأمنية المصممة بمرونة البرمجيات وقابليتها على التحديث بإضافة بيانات جديدة وباستمرار، فضلا عن كلفتها  الواطئة وتوفر عناصرها الالكترونية مقارنة بالمنظومات الأمنية المستعملة في الدول الأخرى.

المزيد حول أخبار الجامعات
المزيد من المقالات