أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور قصي السهيل، أن نظام المقررات الدراسية الذي سيطبق في العام الدراسي المقبل سيكون عاملا مهما للارتقاء بجودة التعليم العالي وترصين الجامعات العراقية.

وقال السهيل خلال حضوره ورشة العمل التي نظمتها دائرة الدراسات والتخطيط والمتابعة  الخاصة  بنظام المقررات  الدراسية، إن تطبيق هذا النظام في الجامعات العراقية سيكون له مردود ايجابي  على واقع التعليم العالي لما يمثله من خطوة نحو الارتقاء بجودة التعليم العالي ورصانته ومواكبة التطور الحاصل في مجال التعليم.

 

وتناولت الورشة التي حضرها وكيل الوزارة لشؤون البحث العلمي الدكتور فؤاد قاسم محمد، والمدير العام لدائرة الدراسات والتخطيط والمتابعة الدكتور إيهاب ناجي عباس، وأعضاء اللجنة الوزارية الخاصة بتطبيق نظام المقررات ومساعدي رؤساء الجامعات، الاستعدادات الخاصة بتطبيقه في السنة  الدراسية المقبلة، وكيفية تسجيل الطلبة على المقررات والمتطلبات الاختيارية والإجبارية على مستوى الجامعة والكلية والقسم، ومميزات هذا النظام والخيارات المتعددة التي يقدمها للطلبة في اختيار الموضوعات التي يرغبون في دراستها، والمقررات الاختيارية والإجبارية ومدى إلزامية أو طوعية كل منهما على حدة.

المزيد حول slideshow
المزيد من المقالات