تمكن فريق بحثي مشترك في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية، من إنجاز دراسة علمية عن الكشف عن سرطان الثدي بالاعتماد على صورة تقنية الماموجرام.

وتهدف الدراسة المكون فريقها البحثي من الدكتورة فرح قيس والدكتور بسام باسم والدكتورة ذكرى حيدر إلى تقديم نهج جديد لاكتشاف وتشخيص منطقة سرطان الثدي بواسطة تقنية الماموجرام وبالاعتماد على تقنيات معالجة الصور التي تشمل مراحل عدة، تبدأ بعمليات تحسين الصورة وتقسيمها إلى أجزاء وتحديد كثافتها، وتنتهي بعزل المنطقة المصابة بالسرطان كمقطع مميز من صورة الماموجرام يمتلك أعلى كثافة.

وتضمنت الدراسة تحديد المناطق المصابة بسرطان الثدي لعينة تشمل 400 صورة ماموجرام، فضلاً عن إستخلاص خصائص ومميزات تلك المنطقة للإفادة منها لاحقاً في عملية تمييز نوع السرطان وتصنيفه إن كان خبيثاً أو حميداً.

وخلصت الدراسة إلى كفاءة وفعالية النهج الجديد في الكشف المبكر عن سرطان الثدي وعلاجه والتقليل من خطر إنتشار هذا المرض في الجسم الذي قد يؤدي إلى الموت.

المزيد حول أخبار الجامعات
المزيد من المقالات