نشر فريق بحثي من كلية الصيدلة بالجامعة المستنصرية بحثا علميا عن  الانتشار المصلي والخطورة الناتجة من إصابة الأشخاص المتبرعين بالدم بفايروس الهربس في مجلة علم الاحياء المجهرية التطبيقية .

واستهدف البحث الذي شاركت فيه التدريسية داليا باسل حنا و اروى مجاهد عبد الله وزهراء قاسم علي، تحديد مدى انتشار الاجسام المضادة لفايروس الهربس النوع الاول  anti HSV-1 IgG  والسمات الديموغرافية بين الاشخاص العراقيين المتبرعين بالدم باستخدام اختبار ELISA  وذلك لتحديد نسبة الفايروس  والذي عد من أكثر الفايروسات انتشارا حول العالم.

 واشارت الدراسة الى امكانية حدوث المرض في المراحل الأولى من حياة الإنسان، فضلا عن انتشار الاجسام المضادة لهذا الفايروس في الاشخاص العراقيين قليلة جدا.

وتوصلت نتائج البحث الى وجود الاجسام المضادة للفايروس في العينة المأخوذة لهذه الدراسة بنسبة 94.1% وهذا مما يستوجب  ضرورة اجراء الفحوصات للكشف عن وجود الاجسام المضادة للفايروس.

 

المزيد حول أخبار الجامعات
المزيد من المقالات