نظمت كلية العلوم في الجامعة المستنصرية، ندوة علمية، عن أصناف التمور العراقية النادرة وطرق زراعتها والحفاظ عليها، بمشاركة عدد من المختصين والتدريسيين وطلبة الدراسات العليا.

وتضمنت الندوة التعريف بأنواع التمور النادرة في العراق، وبيان كيفية حمايتها من الأضرار والأمراض المختلفة التي قد تتعرض لها، والطرق العالمية الحديثة لإعداد الفسائل ومكاثرتها بصورة سريعة، فضلاً عن تسليط الضوء على عمليات خزن وتعبئة محصول التمور عن طريق التبريد أو التجميد، من أجل تسويقه بالصورة الصحيحة وضمان وصوله إلى المستهلك بشكل طازج في إي وقت من العام.

من جهته قال رئيس الجامعة المستنصرية الدكتور حميد فاضل التميمي، في كلمة له خلال الندوة، إن إقامة هذا النشاط العلمي، الذي يعنى بالتمور والأمراض التي تصيبها والتقنيات الحديثة لزراعتها والحفاظ عليها، جاء بهدف حماية وإنقاذ النخيل العراقي من عمليات التجريف التي تسبب أضراراً كبيرة في البيئة، مؤكداً ضرورة التعاون بين مختلف الجهات المعنية في الوزارات المختصة لمعالجة هذا الأمر وتشريع القوانين الرادعة للحد من التجاوزات التي تتعرض لها  اشجار النخيل .

المزيد حول أخبار الجامعات
المزيد من المقالات