نظم المركز الوطني لبحوث وعلاج أمراض الدم في الجامعة المستنصرية، ورشة عمل عن حالات السرطان المنتشرة إلى نخاع العظم، بمشاركة عدد من الأطباء والتدريسيين.

وتضمنت الورشة محاضرة القتها التدريسية في المركز الدكتورة منال على عبد الصاحب، سلطت خلالها الضوء على أنواع وحالات السرطان المنشرة إلى نخاع العظم والتي تسمى علمياً (Metastatic)، وبيان الأسباب المختلفة للإصابة بهذه الأنواع من السرطانات، فضلاً عن مناقشة أحدث الطرق والعلاجات المستعملة للتعامل معها طبياً والحد من انتشارها وآثارها الجانبية.

وتناولت الورشة الحالات المتنوعة لانتشار الأمراض السرطانية إلى نخاع العظم، والتي تحدث سواء كان السرطان البادئ من نوع سرطان الأعضاء أو من نوع سرطان الأنسجة الرابطة أو العظام، وأسباب الإصابة بهذه الحالات وأهمها التأخير في تشخيص الإصابة بالسرطان الاولي أو البادئ، لاسيما في تلك الأنواع التي ليست لها أي أعراض وعلامات واضحة أو شكوى سريرية من المريض.

وتطرقت الورشة إلى كيفية تشخيص حالات انتشار الأمراض السرطانية إلى نخاع العظم والتي غالباً ما يكون عن طريق الصدفة، وذلك عبر أخذ عينة من نخاع العظم للتعامل مع فقر الدم المستمر المصحوب بألم حاد في العظم وغير المستجيب للعلاج لمدة طويلة من الزمن.

المزيد حول أخبار الجامعات
المزيد من المقالات